website statistics
القطاع الخاص

هدف يوقع 4 اتفاقيات لتدريب وتوظيف 3 آلاف سعودي وسعودية في 12 نشاط تجاري

أبرم صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) صباح اليوم (الاثنين) أربع اتفاقيات، مع جامعة جدة، والغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، والغرفة التجارية الصناعية في أبها، والغرفة التجارية الصناعية في الباحة، وذلك لتدريب وتوظيف 3000 باحثاً وباحثة عن عمل، من الراغبين بالعمل في منافذ البيع 12 نشاطاً تجارياً مستهدفاً بالتوطين.

ووقع الاتفاقيات الدكتور محمد بن أحمد السديري مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية مع كل من الدكتور عبيد بن علي آل مظف وكيل جامعة جدة للدراسات العليا والبحث العلمي، والأستاذ هشام بن محمد كعكي رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، والأستاذ رياض بن أحمد آل عقران الأمين العام للغرفة التجارية الصناعية في أبها، والأستاذ صالح بن علي آل محفوظ رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية في الباحة.

وتأتي الاتفاقيات، ضمن برنامج رفع مهارات الباحثين عن عمل لتوطين منافذ البيع التي ينفذها صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، بالشراكة والتكامل مع القطاع الخاص، لرفع مستوى مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل.

من جهته، أكد الدكتور محمد بن سعيد القحطاني نائب المدير العام لقطاع التدريب في صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، أن هذه المناسبة جاءت احتفالاً بتوقيع أولى اتفاقيات تنفيذ برنامج رفع مهارات الباحثين عن عمل الذي أقره الصندوق مؤخراً لإتاحة الفرصة لمشاركة الجامعات السعودية والغرف التجارية والجهات التدريبية المعتدة لتحقيق الهدف من هذا القرار في توطين النشاطات المستهدفة وفقاً لمعايير محددة تضمن تحقيق مستهدفاته بكفاءة وجودة عالية.

وذكر، أن الصندوق يتطلع إلى مزيد من الشراكات في كافة مناطق المملكة، لتدريب وتوظيف الباحثين والباحثات عن عمل في المهارات التخصصية التي يحتاجها المستفيد في الأنشطة المستهدفة مع ضمان توظيفه واستقراره الوظيفي ـــ بإذن الله ــــ من خلال آليات البرنامج والجهود التي نتوقعها من شركاءنا في تنفيذه.

وأشار، إلى أنه انطلاقاً من مبدأ العمل التشاركي بين الصندوق وشركاؤه، تم عقد ورشة عمل لمنسقي التدريب والمنفذين للبرنامج وذلك لعرض ومناقشة اجراءات تنفيذ البرامج التدريبية وآليات استقطاب المستفيدين ممن تنطبق عليهم الشروط، وسيتم تقديم عرض عن كيفية قياس أثر التدريب وفعاليته من أجل تحسين وتطوير البرامج التدريبية بما يتوائم وحاجة سوق العمل.

كما سيكون هناك عرض عن البوابة الوطنية للعمل “طاقات” وخدماتها في طرح الفرص الوظيفية وترشيح المستفيدين مما يسهم في تتبع حالة المستفيد منذ تسجيله وحتى حصوله على الوظيفة واستقراره فيها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق